تفاصيل المقال

مكونات الشبكة (2)
بتاريخ 2022-09-27
مكونات الشبكة (2)
التصنيف

منوعات

بتاريخ

2022-09-27

مشاهدة

796


تتكون الشبكات بشكل رئيسي من كيانات تجمع فيما بينها علاقات، لكل منها خصائصها وتعريفاتها التي تساعدنا في تحديد معالم الشبكة، وقد اعتمدنا في مرصد الشبكات السياسية والاقتصادية على هذه الأُسس النظرية لتشكيل شبكات المشهد السوري.


الكيانات

الكيان هو بمثابة العنصر الذي تقوم عليه الشبكة، وهو الوحدة الفاعلة والمتحركة ضمنها، وقد يمثل الكيان فرداً (شخص، مطار، سيارة...) أو مجموعة (قبيلة، شركة، منظمة...)، ويمكن تضمين خصائص معينة لكل كيان في أدوات التحليل الشبكي. فمثلاً إذا كان الكيان يمثل شخصاً فإن الخصائص التي يمكن تضمينها هي: الجنس، العمر، المسمى الوظيفي...الخ.


العلاقات

هي الروابط التي تجمع بين الكيانات، ولها ثلاثة خصائص رئيسية هي:
1. نوع العلاقة: يحدد الغرض من الشبكة ككل، فلو كانت الشبكة تمثل التبادل التجاري بين الشركات في سوق العمل فستكون الكيانات هي الشركات، ووجود أي علاقة بين شركة وشركة يعني أنها تمثل وجود تبادل تجاري على شكل مشاريع مشتركة. استخدمنا في مرصد الشبكات السياسية والاقتصادية أنواعاً مختلفة من العلاقات تراعي طبيعة المشهد السوري وهي:

- علاقة تنظيمية: تكون بين فردين وتبين التبعية الإدارية (بثينة شعبان هي مستشارة بشار الأسد).

- علاقة بيولوجية: تكون بين فردين وترصد القرابة بعدة درجات (أسماء الأسد هي زوجة بشار الأسد).
- علاقة روحية: تكون بين فردين وترصد الروابط غير الرسمية (صديق، عدو، أو مريد).
- علاقة مصلحية: تكون بين فردين وترصد الروابط الغير رسمية كالتعاون السياسي أو الاقتصادي (محمد حمشو هو واجهة تجارية لماهر الأسد).
- علاقة منصب: تكون بين فرد ومنظمة وترصد الروابط الرسمية (أسماء الأسد هي مدير مؤسسة العرين الإنسانية).
- علاقة نفوذ: تكون بين فرد ومنظمة وترصد الروابط غير الرسمية (ماهر الأسد كان لديه نفوذ كبير ضمن الفرقة الرابعة قبل أن يكون له منصب رسمي فيها).
- علاقة مرتبطة بـ: تكون بين منظمة ومنظمة أُخرى بشكل رسمي أو غير رسمي (الأمن السياسي مرتبط بوزارة الداخلية بشكل رسمي وبمكتب الأمن الوطني بشكل غير رسمي).
- علاقة المشاركة بحدث: ترصد مشاركة شخص أو منظمة بحدث معين (ضلوع شخص أو منظمة بارتكاب مجزرة).


( صورة توضح أنواع العلاقات المستخدمة في المرصد)

وبشكل عام يوجد أنواع أُخرى من العلاقات نذكر منها:

- علاقة الموارد (كالتعاملات المالية والمشاريع المشتركة).
- علاقة الترابط المشترك (التبعية لنفس الحزب السياسي، العمل في نفس المنظمة).
- علاقة سلوكية (كعلاقة المعرفة، التواصل والاستشارة).
- علاقة قائمة على وجود طرق اتصالات مادية (شوارع، جسور، طرق جوية، أنهار).
- علاقة قائمة على الحيز الجغرافي (العمل في نفس المبنى، الوجود في نفس البلد، الهجرة والانتقال).
- علاقة تعبر عن الوضع الاجتماعي (الانتماء لذات الطبقة الاقتصادية أو التمتع بذات المستوى من السلطة، أو التبعية لذات التيار الديني غير المُمَأسس).

2. وزن/ قوة العلاقة: هو رقم يتم من خلاله تمييز العلاقة من ناحية قوتها، وقد يكون رقماً أو توصيفاً محدداً على غرار "علاقة قوية" أو "علاقة ضعيفة"، وتكون من مهام الباحث تعريف الحد الفاصل بين العلاقة القوية والضعيفة.

3. اتجاه العلاقة: هناك أنواع معينة من العلاقات التي تتطلب وجود اتجاه، كالعلاقة الرسمية في الهرم الوظيفي في الشركات، مثل علاقة تبعية الموظف للمدير، وهناك علاقات لا تتطلب وجود اتجاه معين كون الكيانين يشتركان بها.


(صورة توضح اتجاهات مختلفة من العلاقات)